عدد مرات النقر : 0
عدد  مرات الظهور : 34,997,782
عدد مرات النقر : 2,461
عدد  مرات الظهور : 34,997,828
قناة حريب بيحان " يوتيوب "
عدد مرات النقر : 951
عدد  مرات الظهور : 34,998,630مركز تحميل منتديات حريب بيحان
ينتهي : 20-04-2022
عدد مرات النقر : 2,266
عدد  مرات الظهور : 33,404,493
آخر 10 مشاركات
🎈فعالية جآري تنفيد ألطلب🎈1 الى 8 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 89 - المشاهدات : 493 - الوقت: 06:29 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          اسئله لاعضاء المنتدى تحتاج الى جرأه (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 33 - المشاهدات : 2812 - الوقت: 05:57 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          💜علمتني أُمي~💜 (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 6 - المشاهدات : 40 - الوقت: 05:10 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          منهو غائب -- فالتسأل قلوبنا عنه هنا ؟؟ (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 2385 - المشاهدات : 138154 - الوقت: 03:33 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          مـــا يلامس وجدانكم *من الشعر الفصيح * (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 50 - المشاهدات : 1899 - الوقت: 03:04 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          آية و معنى (الكاتـب : - المشاركات : 1 - المشاهدات : 11 - الوقت: 02:30 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          سجل دخولك بصوره (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 899 - المشاهدات : 65403 - الوقت: 02:04 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          اسـتحليت الجروح !! (الكاتـب : - آخر مشاركة : - المشاركات : 5 - المشاهدات : 37 - الوقت: 01:45 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          نشيد في الذاكرة (الكاتـب : - المشاركات : 10 - المشاهدات : 64 - الوقت: 12:51 PM - التاريخ: 12-02-2020)           »          عاجل (الكاتـب : - المشاركات : 2 - المشاهدات : 26 - الوقت: 12:37 PM - التاريخ: 12-02-2020)


الإهداءات



النقاش السياسي والمقالات السياسية افكار واراء بإقلام اعضاء المنتدى ..


هل يحاول صالح العودة للحكم من تحت الرماد ؟

افكار واراء بإقلام اعضاء المنتدى ..


هل يحاول صالح العودة للحكم من تحت الرماد ؟

ميدل إيست آي ترجمة : مهدي الحسني في صباح مشرق مطلع عام 2012 ترجل علي عبدالله صالح من السيارة الفاخرة (الليموزين) التي كانت تقله وبخطى واسعة تجاوز

الرد على الموضوع
قديم 09-28-2014, 11:32 PM   #1


الصورة الشخصية لـ أحبك يا برشا
أحبك يا برشا غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2351
 تاريخ التسجيل :  Dec 2013
 أخر زيارة : 11-21-2020 (12:34 AM)
 المشاركات : 1,542 [ + ]
 تقييم العضوية :  92
 مشاهدة أوسمتي
لوني المفضل : Cadetblue
شكراً: 0
تم شكره 8 مرة في 8 مشاركة
الإفتراضي هل يحاول صالح العودة للحكم من تحت الرماد ؟






ميدل إيست آي


ترجمة : مهدي الحسني

في صباح مشرق مطلع عام 2012 ترجل علي عبدالله صالح من السيارة الفاخرة (الليموزين) التي كانت تقله وبخطى واسعة تجاوز عدد من الأبواب نحو قاعة قصره الرئاسي. جلس أمامه على الكراسي الفخمة المطلية بلون الذهب حشد من مسؤولين في الأحزاب، زعماء قبليين، قادة عسكريين وصحفيين أجانب. بدا صالح متعباً. كان مرتدياً بدلة سوداء وربطة عنق بنفسجية، فوضع يداه برقة على منبر الخطابة الواقع أمامه، تلك اليدين التي إختفت تحت قفازات صفراء لحماية الحروق التي تعرض لها جراء التفجير الذي مزق مسجده الرئاسي العام الذي سبقه.

"ندعو كل أبناء الوطن للوقوف صفاً واحداً إلى جانب القيادة السياسية من أجل إعادة بناء ما خلفته هذه الأزمة. " هذا ما قاله صالح بينما كان هناك شخص يساعده في تقليب صفحات خطابه.

وأضاف " الآن أسلم راية الثورة والجمهورية والحرية والأمن .. إلى أيادي أمينة".

ثم التفت إلى يمينه وقام بتسليم العلم ذو الثلاثة ألوان الذي ثني بعناية إلى الرجل الذي يقف بجواره.

"نحن ندعم الرئيس الجديد من أجل الأمن والإستقرار. نعلم أن المسؤوليات الملقاة على عاتقه جسيمة، ونأمل أن يعالج تداعيات الأزمة .. أود أن اؤكد لك سيادة الرئيس هادي بأننا نقف إلى جانبك في الرخاء والشدة" وأنفجرت القاعة بالتصفيق.

كان من المفترض أن تكون مناسبة تاريخية. بعد 33 عام في الحكم، يتنحى صالح ويسلم السلطة لعبدربه منصور هادي، الرجل الذي عمل نائب له فترة طويلة من الزمن. تجنبت البلاد الحرب الأهلية و تمت الإستجابة لمطالب المحتجين. كان ذلك أول إنتقال سلمي للسلطة في تاريخ اليمن الموحد.

لكن الصورة من الحفل التي نشرت في الصحافة اليوم التالي حكت قصة أخرى أكثر تعقيداً وإزعاجاً. تظهر الصورة صالح وهادي وهما يبتسمان، هادي، 66 عام بدا أكثر تركيزاً، وكانت عيناه على العلم الذي بين يديه. أما صالح الذي كان يرتدي بدلة أكثر رشاقة ولونها أكثر قتامة من بدلة هادي، ظهر في الصورة وهو يحدق بعيداً من خلال عدسات نظارته المعكسة، مديرا ظهره للزعيم الجديد.

ما حدث في القصر يوم 27 فبراير لم يكن عمل نظيف، لم تكن عملية إنتقال سلطة نظيفة كما أرادتها السطات اليمنية. وعوضاً عن ذلك شهد ميلاد منافسة شخصية شديدة وعميقة مازالت مستمرة منذ عامين ونصف تربك جهود اليمن نحو الديمقراطية وتهدد بتمزيق البلاد. اليوم حكاية اليمن هي حكاية رجلين … دكتاتور مخلوع مراوغ حسود مازال طليق ونائبه السياسي خفيف الوزن العازم على الخروج من ظل سلفه إلا أنه يخشاه إلى حد الذعر كما يقول بعض مساعديه السابقين.

الوضع السياسي يتدهور في اليمن. وعلى الرغم من الحوار والإصلاحات ووعود الإنتخابات، فإن البلاد فشلت في علاج كسورها السياسية العديدة - حركة الإنفصال في الجنوب و عنف فرع تنظيم القاعدة و إرتفاع الأسعار و جيل من الشباب المحبط. العملية السياسية التي أختزلتها الصورة تبدو مفككة.

لأكثر من شهر حاصر الآلاف من أنصار الحوثيين، وهي جماعة شيعية متمردة تتمركز في منطقة صعدة الشمالية، حاصروا العاصمة صنعاء. نصبوا الخيام وأقاموا المسيرات وقطعوا الطرق الرئيسية، بحجة معارضتهم لقرار رفع أسعار المشتقات النفطية وفساد الحكومة. يتهم النقاد الحوثيين بمحاولة السيطرة على الحكم وتأسيس دولة شبه مستقلة خاصة بهم في الشمال.، الأمر الذي ينكره الحوثيون.

الحكومة في موقف دفاعي والعاصمة مشلولة والحوثيون يرفضون التراجع. وبحسب تقرير مجموعة الأزمات الدولية "اليمن عند مفترق طرق هو الأخطر منذ 2011".

معظم التقارير تتحدث عن وجود طرفين متصارعين: الحوثيون وهم قوة محاربة مستمرة في التوسع، ويغتنمون كل فرصة متاحة للسيطرة على الأرض وعلى حصة في السلطة مستقبلاً مستغلين حالة الإحباط التي يشعر بها اليمنيون الذين لم يلحظوا أي تغيير يذكر منذ الثورة. والطرف الآخر يتمثل في الحكومة التي يقودها هادي والتي تواجه صعوبها في جمع الحوثيين وباقي الأطرف اليمنية الأخرى في عقد إجتماعي جديد.

هذا السرد (التقرير) لا يبسط المسألة فحسب، بل يغفل عن سيناريو محفوف بالمخاطر يتكشف على الأرض. يغيب عن الصورة لاعبين: أولا حزب الإصلاح، النسخة اليمنية لتنظيم إخوان المسلمين، وهي جماعة ذات غالبية سنية، غنية وعالية التنظيم، إنضمت إلى إحتجاجات 2011 وسيطرت على نصف مقاعد الحكومة الإنتقالية. حزب ومنذ فترة طويلة لم يثق في الحوثيين ويتهمونهم بمحاولة إقامة مملكة شيعية على الطريقة الإيرانية في الشمال. معظم القتال الدائر في صنعاء ومحيطها لا يشارك فيه الجيش اليمني، لكن وبحسب مسؤولين أمنيين فإن ميليشيات موالية للإصلاح تشارك في القتال ضد الحوثيين المعتدين على معاقلهم.

اللاعب الثاني هو علي عبدالله صالح. بعد تسليمه السلطة للرئيس هادي في 2012، أخلى صالح القصر لكنه لم يتقاعد كسياسي. وعوضاً عن ذلك ووفقاً للإتفاقية (المبادرة الخليجية) التي تبنتها الأمم المتحدة والولايات المتحدة، تم منحه حصانة من الملاحقة القضائية وسمح له بالإحتفاظ بلقب رئيس الحزب الحاكم. يعيش صالح اليوم في مجمع شديد الحراسة يقع في شارع شديد الإزدحام في العاصمة حيث يستضيف إجتماعات يومية مع كبار الشخصيات الأجنبية و شيوخ القبائل. كثير من العسكريين مازلوا يدينون له بالولاء.

يقول أنصار صالح أنه لا يتدخل في شؤون البلاد ويلقون باللوم في هذا المأزق على الرئيس هادي، الذي يقولون أنه يركز السلطة والحكم في أيادي أفراد بدلاً عن المؤسسات. لكن دبلوماسيون و أعضاء في المعارضة ومحللون تحدثوا لميدل أيست آي قدموا تفسير مغاير. صالح ليس طرف محايد وهو متورط في الصراع الدائر بحسب قولهم. ويتهمون صالح بتقديم الدعم ضمينا او بشكل مباشر للحوثيين، وهي الجماعة التي قاتلها لسنوات إبان فترة حكمه، في مسعى لإضعاف هادي ورسم طريق لعودته إلى الحكم.

"الحوثيون لم يصلوا إلى صنعاء بدون مساعدة صالح الذي قال لأنصاره أن يرحبوا بالحوثيين ويوقعوا معهم الإتفاقيات" كما يقول دبلوماسي مشارك في جهود المفاوضات بين الحوثيين والحكومة والذي رفض الكشف عن إسمه نظراً لحساسية الأمر.

ويضيف الدبلوماسي "إستراتيجية صالح أن يورط الحكومة مع الحوثيين لإثبات أن هادي رئيس فاشل وأن الوضع خرج عن السيطرة. الوضع خطير جداً. الظروف مهيئة لعودة صالح والقيام بإنقلاب والسيطرة على الحكم".

وبحسب مستشار إعلامي سابق للرئيس صالح ويعمل الآن كصحفي والذي تحدث لميدل ايست آي شريطة عدم ذكر إسمه عن الطبيعة الشية جداً لتصرفات صالح.

"صالح يشعر كثيراً بالمرارة. إذا قلت أن ما حدث في 2011 ثورة فإنه يغضب. هو يقول أنها إنقلاب وأن خصومه هم من أطاحوا بحكمه" بحسب الصحفي.

ويضيف "إنه يرى كيف تجاوز الرئيس السوري الأسد محنته وكيف عاد الجيش لحكم مصر. ويفكر لماذا لا يحدث ذلك في اليمن أيضاً؟".


ig dph,g whgp hgu,]m ggp;l lk jpj hgvlh] ? il



 


الرد باقتباس
الرد على الموضوع

Bookmarks

الكلمات الدلالية (Tags)
للحكم , من , الرماد , العودة , تحت , يحاول , صالح , هم

مواضيع ذات صله النقاش السياسي والمقالات السياسية



Currently Active Users Viewing This Thread: 1 (0 members and 1 guests)
 
خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى المشاركات آخر مشاركة
غضب للحكم بإعدام 529 من رافضي انقلاب مصر ابو الحسين الطاهري النقاش السياسي والمقالات السياسية 6 03-25-2014 01:05 AM
الأحمر يظهر باللباس الشعبي ونجل صالح يداوم في جمعية يمنية بيحان أخبار اليمن السعيد 1 04-11-2013 11:32 PM
مشروع د- باصرة حول الانتقال للحكم الفيدرالي النعيمي أخبار اليمن السعيد 2 03-21-2013 09:59 PM
تخفيضات أسعار الإنترنت ذر الرماد في عيون المشتركين ملاذ الطير أخبار اليمن السعيد 2 01-02-2013 06:21 PM
علي محسن: نظام صالح الذي سلم أبين للقاعدة قبل عدة أشهر يحاول اليوم أن يسرق النصر ؟ بيحان أخبار اليمن السعيد 3 09-11-2011 02:08 PM

 اهداء للجميع مقدم من منتديات طموح جنوبيه


جميع الأوقات GMT +3. الساعة الآن 10:55 PM.


.
new notificatio by 9adq_ala7sas
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Slide Carousel Ads Hack By PrDevel Via Med Chouaib V 1.0.0.

Search Engine Friendly URLs by vBSEO